منتدى الحلم المستحيل

مــنـتــدى ثـقـافـى وأجـتـمـاعى
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحداث آخر الزمان (يأجوج ومأجوج من الوجود حتى الفناء)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 343
تاريخ التسجيل : 23/02/2012

مُساهمةموضوع: أحداث آخر الزمان (يأجوج ومأجوج من الوجود حتى الفناء)   الأحد أبريل 08, 2012 8:54 pm



أحداث آخر الزمان (يأجوج ومأجوج من الوجود حتى الفناء)

الأصل والنشأة:

* يافث بن نوح عليه السلام...أبويأجوج ومأجوج والترك و المغول ....1. الجد نوح و الأب يافث:
نوح عليه السلام أرسله الله إلى قومه بعد ان عبدوا الأصنام فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما، ظل يدعوهم إلى الله الواحد الاحد وترك ما يعبدون من دونه ، إلا أنهم كذبوه و أصروا على شركهم وكفرهم إلا قليل منهم.. ( ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما فأخذهم الطوفان هم ظالمون
(14) فأنجيناه وأصحاب السفينة و جعلناها آية للعالمين) سورة العنكبوت آية 14-15
وكان بين مولد نوح عليه السلام ووفاة آدم أبو البشرية مئات السنين، وجاء في الحديث النبوي أن رجلا قال : يا رسول الله أنبي كان آدم؟
قال:نعم،مكلم
قال الرجل : فكم بينه وبين نوح؟
قال : عشرة قرون.
وجاء في البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما: كما بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الإسلام.
... و قصة نوح عليه السلام مبسوطة في القرأن الكريم في آيات كثيرة وسورعديدة، فقد كان بنو آدم قبل نوح عليه السلام على الإسلام و التوحيد، حتى عبد الناس خمسة من الصالحين بعد موتهم و صنعوا التماثيل تخليدا لذكراهم وهم : ود، وسواع، ويغوث، ويعوق ، ونسرا.
كان هؤلاء الرجال صالحين وبعد موتهم قال ٌال أصحابهم الذين كانوا يقتدون بهم: لو صورناهم كان أشوق لنا إلى العبادة إذا ذكرناهم ، فلما صوروهم كان يدركون أنها صور لأ ناس صالحين ، فلما مات هؤلاء جاء آخرون وقد دب إبليس في قلوبهم وقال لهم: إنهم كانوا يعبدونهم من دون الله ، وصارت تلك الأصنام في قوم نوح عليه السلام وكانوا قوما يقال لهم :بنو راسب.
وأرسل الله نوحا إليهم وهو منهم فكان أول رسول يرسله الله إلى الناس برسالة ، وأما من كان قبله فكانوا
أنبياء ، لأن الناس قبله كانوا كما قلنا على الإسلام والتوحيد ، فيكون النبي فيهم كالداعية والمرشد، أما الرسول فهو مكلف برسالة من الله إلى الناس لبعدهم عن المنهج وعن التوحيد.
المهم أن الله أمر نوحا عليه السلام بصناعة السفينة بعد بعد أن امضى من عمر دعوته تسعمائة وخمسون عاما، وبعد أن أوحى إليه ربه انه لن يؤمن له إلا من قد آمن .. وقام نوح عليه السلام بوحي من الله وإرشاده بصناعة تلك السفينة العظيمة الذي قيل أن طولها ثلاثمائة ذراع وعرضها قريب من ذلك أو غير ذلك ، ووضع فيها من كل زوجين من الحيوانات إثنين و الذين آمنوا معه من قومه ، وأبناؤه الثلاثة :
سام وحام و يافث أما ابنه الرابع كنعان فقد ظل مع الكفار من قومه فهلك معهم بالطوفان.
وأغرق الله كل من على الأرض من الكفار بالطوفان .
وهكذا وبعد أن أهلك الله سبحانه وتعالى كل من كفر و كذب بنوح عليه السلام ، لم يبق إلا نوح عليه السلام
وأولاده الثلاثة وزوجاتهم ومن آمن مع نوح وهم قليل... واقتضت حكمة الله و مشيئته أن يجعل الذرية الباقية من بني آدم عليه السلام من ذرية نوح عليه السلام ، فإن الله لم يجعل لأحد ممن كان معه من المؤمنين نسلا ولا عقبا سوى نوح عليه السلام ، كما ذكرنا.. فكل من على الأرض اليوم من سائر أجناس
آدم ينسبون إلى أولاد نوح الثلاثة : سام و حام و يافث..لذلك فإن نوح عليه السلام هو آدم الثاني .
وقيل إن حام قد واقع زوجته في السفينة فدعا عليه نوح أن تشوه خلقة نطفته ، فولد له ولد أسود وهو كنعان بن حام جد السودان أي السود ، وقيل بل رأى أباه نائما وقد بدت عورته في السفينة فلم يسترها
وسترها أخواه ، فلهذا دعا عليه نوح أن تغير نطفته وأن يكون أولاده عبيدا لإخوته.
وقيل أن الذين كانوا مع نوح في السفينة من المؤمنين نحو مائة وخمسين رجلا وامرأة وقيل اثنان وسبعون
و غير ذلك ، ولم يهتم أهل التاريخ بهم وأغفل ذكرهم لعدم وجود نسل لهم وانصب الإهتمام على أولاد نوح عليه السلام الثلاثة لأستمرار البشرية من نسلهم.
" وكان بنو نوح الذين خرجوا من الفلك ساما و حاما و يافث، و حام هو أبو كنعان ،هؤلاء الثلاثة هم بنو نوح ، ومن هؤلاء تشعبت كل الأرض"
وقد روى الحاكم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: " ولد لنوح عليه السلام سام وحام يافث فولد لسام العرب وفارس والروم وولد لحام القبط والبربر و السودان وولد ليافث يأجوج ومأجوج و الترك و الصقالبة ".

وقد ذكر ابن عبد البر الإجماع على هذا القول، وقال ابن حجر في فتح الباري إن هذا هو المعتمد.
وقد قسم نوح عليه السلام الأرض قبل وفاته بين أبانئه الثلاثة ، فخص يافث بمشرق الأرض فسكنها هو وذريته .
وجاء من يافث اولاد بنين هم "جومر، مأجوج، ماداى،ياوان، توبال، ماشك، تيراس"، ثم كثرت ذريتهم وانتشروا في شمال وجنوب وسط آسيا ، وشكلوا أمة تنسب إلى يافث لها من الخصائص و الصفات و الملامح ما جعلهم مميزين عن أبناء عمومتهم من ذرية سام وحام، إلا أن يأجوج و مأجوج انفردو أيضا ببعض الصفات المميزة لهم عن سائر إخوانهم من نسل يافث وأصبحوا الفرع العنيف الطاغي حتى إنهم خرجواعلى إخوانهم أبناء عمومتهم من ذرية يافث وغيرهم.
هل يأجوج ومأجوج من آدم لغير حواء؟


جاء ذكرهما في كل من سورة الكهف وسورة الأنبياء .

( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأَرض وَءَاتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا فَأَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَاذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا وَأَمَّا مَنْ ءَامَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلا قَالُوا يَاذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأَرض فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا ءَاتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ ءَاتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا ) (الكهف:83-98)


.. الترك من نسل يأجوج و مأجوج ..الترك من نسل يافث بن نوح عليه السلام، وهم إحدى قبائل يأجوج و مأجوج، و المقصود بالترك هم سكان الشمال الشرقي لآسيا قديما ومنهم الأتراك الذين سكنوا تركيا حاليا.
وجاء في الحديث النبوي عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه وسلم " ولد لنوح ثلاثة : سام أبو العرب و وحام أبو السودان و يافث أبو الترك"
وجاء في رواية ابن مردويةعن طريق السدى " الترك سرية من سرايا يأجوج ومأجوج خرجت تغير فجاء
ذو القرنين فبنى السد فبقوا خارجاً"

ومن هذه الآثار نرى أن يأجوج ومأجوج و الترك أو التتار شىء واحد، وأصل واحد، حين قام ذو القرنين ببناء الردم عليهم كان أحد فروعهم وهم الترك أو ما يسمون أيضا بالتتار خارج أرضهم في غزو بعض البلاد
فلم يردم عليهم ذو القرنين وبقوا خارج السد و الردم ، وأغاروا على بلدان العالم حتى استطاعوا القضاء على الخلافة الإسلامية .
ومن هنا يتضح عداء التتار ضد الإسلام لأن ( ذو القرنين )كان ملكا مسلما مؤمنا وهو أحد الملوك الذين ملكوا الدنيا وهم أربعة اثنان مسلمان و اثنان كافران وهم: المسلمان هما ذو القرنين و سليمان بن داود
أما الكافران هما النمرود و بختنصر.
ومن كلام النبي صلى الله عليه وسلم نجد أن أوصاف يأجوج ومأجوج هي نفسها أوصاف الترك ، بل انه أطلق عليهم أي الترك لفظ يأجوج و مأجوج ، لأن قتالنا لهم قد حدث بعد سقوط الخلافة العباسية في معركة عين جالوت و غيرها .

أما خروج آخر الزمان فسوف يهلكهم الله دون قتال من المسلمين زمن عيسى بن مريم "كما سنعرف إنشاء الله في المواضيع الآتية وهي أكثر من 30 موضوع سأكتبها في الأسابيع الآتية ان شاء الله ".نرجع للموضوع..

وبتالي فإن من اوصافهم أن وجوههم كالمجان المطرقة أي : التروس ، و المقصود أن وجوههم عريضة ووجناتهم مرتفعة ، وصهب الشعر : أي لونه أحمر، صغار العيون ، وهي أوصاف مشتركة واحدة.
وجاء أيضا عن ابن مسعود رضي الله عنه : " إن يأجوج و مأجوج أقل ما يترك أحدهم من صلبه ألفان من ذريته ".
وقد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم ألا نقاتل الترك ولا نبدأ بقتالهم فقال :" دعوا الحبشة ماودعوكم و اتركوا الترك ماتركوكم ."

وقال عنهم أيضا صلى الله عليهم وسلم :" إن يأجوج و مأجوج من ولد آدم ولو أرسلوا لأفسدوا على الناس معايشهم ولا يموت منهم رجل إلا ألفا وصاعدا وإن من ورائهم ثلاث أمم ، تاويل و تاريس و منسك"،
وبالتالي فهؤلاء الثلاثة خارج حدودالسد و الردم الذي بقية قومهم من يأجوج و مأجوج تحته و سيأتي ذكر خروجهم على العالم.


*أصل التسمية و الصفات الخلقيةو النفسية..

قيل عن أصل تسمية يأجوج و مأجوج في ظاهره كالإسم الأعجمي وأنه مشتق من حرفين (أج)الدال على شدة الحرارة والسرعة، فمن جهة يشتق من الأج وهو السرعة والهرولة و التحرك ضد العدو ..وقال أصحاب الرأي إن إسم يأجوج و مأجوج ممنوع من الصرف و العلة في منع الصرف العلمية و العجمة وهو قول الأكثرين.
وقد ذهب الجمهور إلى قرائتها بغير الهمزة ( ياجوج وماجوج )وقرأ عاصم بالهمز ( يأجوج و مأجوج).
ويأجوج و مأجوج اسم لأحد أبناء يافث، و أصلها يأجوج أو مأجوج ولكن الغالب أنهما قبيلتان وليست قبيلة واحدة.

ويشترك نسل يأجوج و ماجوج في الشكل العام إلى حد كبير فقد اشتهر نسل يافث بالرأس المستدير و الشعر الأسود الخشن و الجبهة المرتفعة و الوجه العريض المفلطح ، و العيون المتحرفة ذات الجفون السميكة و الأنوف العريضة و الآذان الطويلة الضيقة و الشفاة المتوسطة و اللون المائل إلى الصفرة و القامة المتوسطة وفي الغالب القصير ..تلك هي الصفات الشكلية .
أما الصفات النفسية و القدرات العضلية لهم، فهي من خلال خروجاتهم على جيرانهم وما قرأناه عن أحد فروعهم من الترك حين خرجوا وغزواالبلاد الإسلامي ، فشخصيتهم تتسم بالشدة والسرعة الفائقة فهم مثل النار المتأججة المشتعلة المتوهجة ، فقد أثرت الطبيعة الجبلية في تكوين أجسامهم و نفسيتهم فهم
قوم لا يعيشون في المدن.


*المناخ الذي يعيشون فيه وتأثيره عليهم:

من الواضح أنهم يعيشون في منطقة ثلجية شديدة البرودة دلت على ذلك الأحاديث النبوية التي ذكرناها و ذكرت أوصافهم أنهم يلبسون الشعر ويعيشون في الشعر و تلك أوصاف أناس يعيشون في مناطق شديدة البرودة يتساقط عليها الجليد.
ولقد وصفهم أبو الطب اليوناني أبو قراط في أخريات القرن السابع قبل الميلاد حين خرجوا على جيرانهم من أهل الصين و الاشورين ثم الرومان ، و أحدثوا الخراب و الفساد في تلك البلاد ، و أطلق عليهم
( السكيثيون)
فقال أبو قراط :

( و السكيثون يتشابهون فيما بينهم بمقدار ما يختلفون عن سائر الشعوب وألوانهم أحمر مشرب بسمرة).

ويصف أجسامهم و تأثير المناخ البارد عليهم:

( و السكيثيون بالضرورة ضخام ، سمنهم يحجب مفاصلهم ، و أبدانهم رطبة مسترخية ، وتجاويفهم ولا سيما السفلى ملانة رطوبة ، لأنه لا يمكن أن ييبس البطن في مثل هذه البلاد ومع هذا المزاج و تحت هذا الإقليم ، فسمنهم وجلودهم يجعلانهم متشابهين بعضهم لبعض ، رجالهم لرجالهم ، ونساؤهم لنسائهم
، لأنه لما كانت فصولهم تكاد تكون واحدة لم يكن المنى يحصل في تجمده فسادا أو تغييرا إلا لمرض ).
ونظر لأن أجسادهم رطبة وطبيعتهم مائية ، فإنهم يستخدمون الكي بالنار وهي طريفة علاجية معروفة عند البدو و الأعراب و سكان الصحراء و الجبال قديما وحديثا ، وذلك لعلاج أمراض الروماتيزم وغيره من الامراض ... فالكي بالنار يذهب زيادة الرطوبة من المفاصل ويشدها ويقويها.
و عن سبب استرخاء أبدانهم وضخامتها و قصرهم اشار أبو قراط إلى أنهم لا يستعملون القماط لأطفالهم كما يفعل البعض لشد الوسط، ويرون ان عدم استعمال القماط يجعل الواحد منهم قادرا على ركوب الخيل منذ الصغر؛ و أيضا إنهم يمشون أكثر مما يركبون.
و نساؤهم مثل رجالهم في غاية الرطوبة ، ولذلك يخضعن لما يخضع الرجال من ضرب و قسوة ، لتعديل نظام أجسادهم ليتلاءم مع هذا المناخ البارد.

وعن عادتهم مع نسائهم يقول "أبو قراط":

نساؤهم مادمن عذاري يركبن الخيل ، ويشددن القوس ، و يرمين السهام وهن راكبات ويقاتلن أعدائهن ، ولا يسمحن بفض بكارتهن قبل ان يقتلن ثلاثة أعداء ، ولا يساكن حتى يتممن فروض الشريعة.
ومتى تزوجت الواحدة منهن انقطعت عن ركوب الخيل و القتال ، اللهم إلا إذا اطرت الأمة كلها لحمل السلاح ، وليس لها ثدي أيمن !!
و ذلك لأن أمهاتهن يحمين آلة من النحاس تتوهج من شدة حرارتها ويكوون بها الثدي الأيمن وهي في سن الرضاعة ن فيتوقف نموه ن و تتحول كل قوته ونمائه إلى المنكب الايمن و الذراع .!!
إنها القسوة الشديدة حتى معا النساء ، فهم لا يهتمون بالشكل الجمالي للمراة و إنما يريدون أن تكون المرأة قوة قتالية مع كونها أداة لإنجاب الذرية ، وبالتالي تكون طبيعة الأنثى وحشية متوحشة مثل رجالهم تماما ، من القوة و الصرامة.. حت إن الذين رأوهم يقولون ليسوا بشرا مثلنا.

وفى المؤرخ الروماني"جوردانيس" ملامحهم بعد أن رآهم عن قرب فقال :
هؤلاء يعني"يأجوج و مأجوج"ويطلق عليهم عند الرومان اسم (الهون).. ليسوا ببشر وليس لهم لسان مفهوم كسائر خلق الله ، ولا حرفة عندهم إلا الصيد و إدخال الرعب في قلوب أعدائهم فقد كان مظهرهم مخيفا لدرجة الشعوب القوية كانت تهرب في فزع تجنبا للقائهم ، لأن لونهم الداكن و وجوههم الكالحة كانت تقذف الرعب في القلوب ، فهم لا يملكون رأسا كالآدميين ، وإنما كتلة من العظام تقف على العنق لا شكل لها وبها ثقبان صغيران يمثلان العين.

أما عن تعاملهم مع أبنائهم فهي تتسم بالقوة والقسوة أيضا ، ففي اليوم الاول من مولد الطفل يخدشون وجانته بالسيف قبل أن يسمحوا له بالرضاع من ثدي أمه ، ويقصدون من وراء ذلك أن يشعر الطفل من أطفالهم بآلام الجرح قبل أن يستشعر لذة اللبن من ثدي أمه، ولذلك تجد على الطفل حين يكبر آثار تجاعيد عميقة و متجمدة ، ونتيجة لذلك لا تنبت لأحدهم لحية !!.

وتلك الملامح ليأجوج و مأجوج تنطبق على التتارالذين اجتاحوا العالم الإسلامي في عصر الخلافة الإسلامية العباسية ، لأنهم أمة واحدة كما ذكرنا و أن التتار المغول هم أنفسهم يأجوج ومأجوج إلا أنه كانو خارج السد أو الردم الذي بناه ذو القرنين عليهم لكونهم في أحد الغزوت خارج أرضهم .

وقد وصف المغول الشاعر الفارسي (أميرخسرو) فقال:[إن عيون المغول ضيقة جدا ،وتظهر مجوفة بشكل عميق ، بحيث يخيل للمرء من ضيقها ونفاذها كما لو قد حفرت في قطعة نحاس صفراء ، ورائحة أجسامهم منتنة و مقزة للنفس ، و أشد قرفا و بشاعة من لونها المرعب ، أما رؤوسهم فموضوعة على أبدانهم بحيث تبدو للعيان كما لو كانت وضعت أجسامهم دون أن يكون لها رقاب ، وخدودهم تشبه القوارير الجلدية تغطيها غضون وثنايا و تجاعيد ذات عقد و أنوفهم مفلطحة ... و شواربهم طويلة و كثيفة إلى حد الغرابة ، بينما شعر اللحية خفيف يتناثر على الذقون بلا نظام].
وهذاالوصف قد أخبرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم عنهم حين يخرجون آخر الزمان إنكم لتقولون لا عدو لكم ، و إنكم لا تزالون تقاتلون عدوا حتى يأتي يأجوج و مأجوج عراض الوجوه صغار العيون صهب الشعاف ، من كل حدب ينسلون ، كأن وجوههم المجان المطرقة .
وهكذا تتلاقى أوصافهم منذ النشأة و في عصور قبل الميلاد إلى العصور الإسلامية الماضية و حتى خروجهم آخر الزمان ..إنهم يأجوج و مأجوج.

يتبع الباب الثاني


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://211157.forumegypt.net
Admin
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 343
تاريخ التسجيل : 23/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: أحداث آخر الزمان (يأجوج ومأجوج من الوجود حتى الفناء)   الأحد أبريل 08, 2012 8:57 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://211157.forumegypt.net
Admin
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 343
تاريخ التسجيل : 23/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: أحداث آخر الزمان (يأجوج ومأجوج من الوجود حتى الفناء)   الأحد أبريل 08, 2012 8:58 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://211157.forumegypt.net
 
أحداث آخر الزمان (يأجوج ومأجوج من الوجود حتى الفناء)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحلم المستحيل :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: